انحراف محاريب المساجد - خلاصة بحث:../ المختار كاكيه

2022-10-26 13:09:38

انحراف محاريب المساجد - خلاصة بحث:

==========================

سئلت من جديد عن هذا الموضوع ممن علموا أنه في دائرة اهتمامي؛ فلذلك أعيد ما نشرته عنه سابقا. 

 في سنة 2016، يسر الله لي إعداد بحث لنيل شهادة  الإجازة (المتريز) في العلوم الشرعية واللغوية، بشعبة الفقه وأصوله، بالمعهد العالي للدراسات والبحوث الإسلامية، بعنوان (انحراف محاريب المساجد وحكمه في الفقه الإسلامي - مع التركيز على السياق المحلي الموريتاني)، بإشراف الأستاذ: محمد عبد الله ولد محمد زين.

وقد اشتمل البحث على ثلاثة فصول : ١-تمهيد بذكر أهم الأحكام الفقهية في باب استقبال القبلة، ٢-إثبات انحراف محاريب المساجد عن سمت القبلة، ٣-التعامل مع انحراف محراب مسجد بعد ثبوته.

وسيجد القارئ أسفله النتائج التي خلص إليها هذا البحث.

قصة البحث وأمثلة للظاهرة

----------------------------------

بيانا لسياق الاهتمام بهذا الموضوع، أود أن أشير إلى أن بداية اهتمامي بهذا الموضوع قديمة قدم دراستي للهندسة والتخرج منها سنة 1996، وإن كان اهتمام فقهي خاص بالموضوع استجد بحدود سنة 2013.

وسبب ذلك أنني كنت أصلي في مسجد مجاور لمقر العمل، هو مسجد هيئة الفتوى والمظالم أيام كانت في مباني وزارة الخارجية القديمة قرب الرئاسة، ولاحظت مرة أن الشيخ محمد المختار ولد امباله حفظه الله حرص على تصحيح جهة سجادته عند ما أم المصلين، فعرضت عليه بعد الصلاة وكنت صحبة زميل لي أن نخط خطوطا للصفوف الأمامية تكون هي الأخرى متجهة الاتجاه الصحيح؛ فأذن في ذلك ورحب به.

ثم بعد ذلك بسنوات لما سنحت فرصة بحث التخرج المذكور كان هذا الموضوع هو أول الاقتراحات التي قدمتها للجنة البحث بالمعهد العالي وتم قبوله.

وسيجد القارئ مرفقا صورا توضح هذه الظاهرة، حيث يشير الخط الأخضر في الصور إلى اتجاه القبلة الصحيح، بينما يشير الخط الأحمر إلى اتجاه المحراب المنحرف عن اتجاه القبلة، وتشمل هذه الصور  :

- صورة مسجد هيئة الفتوى (قبل هدمه في إطار بناء ساحة الجمهورية) الذي تحدثت عنه، وكان الحل في حالته في تصحيح اتجاه الصفوف كما ذكرت؛

- أمثلة لثلاثة مساجد بنيت ابتداء -كما ينبغي- في الاتجاه الصحيح للقبلة، ولم يحرفها عنه سمت المخطط العمراني،  وهي: المسجد السعودي، ومسجد ابن عباس، ومسجد على طريق أكجوجت حيث يكثر انحراف محاريب المساجد؛

- مثال لمسجد المطار القديم، حيث يظهر مبلغ انحراف المحراب، وحله الآن إن كان لا يزال موجودا في تصحيح الصفوف، ومثله مساجد  كثيرة  أخرى على طريق أكجوجت: محور المطار القديم - تيارت - دار السلام.

على أن الظاهرة تتكرر بدرجات مختلفة في عدة أحياء أخرى بالعاصمة التي اخترتها كمثال للدراسة، وقد صدرت فتوى من هيئة الفتوى والمظالم، كانت منشورة على موقعها، وأوردت نصها في البحث، وتقضي بوجوب تصحيح مثل ذلك الخلل في المساجد والاتجاه إلى القبلة. 

أما خلاصة البحث المذكور فقد جاءت كما يلي:

----------------------------------------------------------

لقد توصلت من خلال هذا البحث إلى النتائج التالية، التي أضعها بين يدي أهل العلم ومن يهمهم الأمر في البلد:

 

١) رأيت تبني الاقتراح المقدم من طرف بعض الباحثين المعاصرين بتقسيم جهة القبلة إلى "جهة صغرى" و"جهة كبرى". وفي ضوء تقسيم الفقهاء الانحراف إلى يسير وكثير، أوضحت وجاهة ربط تعريف الانحرافين اليسير والكثير بالجهتين الصغرى والكبرى كما يلي:

* تعرف الجهة الصغرى بأنها تضم كل السموت التي زاوية انحرافها دون نصف الزاوية القائمة عن يمين أو يسار سمت الكعبة (أقل من زاوية 45 درجة يمينا أو يسارا).

* تعرف الجهة الكبرى بأنها تضم السموت التي خرجت عن الجهة الصغرى لكنها ظلت في زاوية انحرافها أصغر من الزاوية القائمة عن يمين أو يسار سمت الكعبة (أقل من زاوية 90 درجة يمينا أو يسارا).

* يمكن تقسيم الانحراف اليسير إلى "يسير في حدود الجهة الصغرى" و"يسير في حدود الجهة الكبرى"، ثم تعريف الانحراف الكثير بأنه ما كان خارج الجهة الكبرى متجها جهة استدبار القبلة.

* تظهر فائدة هذا التقسيم عند استعراض أحكام الانحراف عن القبلة، والتمعن فيها بين الانحراف عمدا والانحراف خطأ والانحراف نسيانا، بحيث يحد اليسير بالجهة الصغرى للقبلة في حالة العمد ويحد بالجهة الكبرى في حالتي الخطإ والنسيان.

 

٢) توصلت إلى جملة من الأحكام الفقهية الهامة لجماعة أي مسجد يثبت انحراف قبلته، وألخصها فيما يلي:

* يجب على كل مصلي في المسجد المعني الاتجاه إلى القبلة الصحيحة بعد علمه بانحراف المسجد عن القبلة.

* يجب على القائمين على ذلك المسجد تصحيح قبلته.

* في إطار السعي إلى تصحيح القبلة لا يكفي تصحيح قبلة الإمام وحده دون المأمومين.

* يمكن تصحيح قبلة المساجد دون تغيير شكل البناء بوسائل عديدة منها: إمالة خطوط الصفوف وتغيير الفرش. وعادة ما تتاح الفرصة على نحو أفضل عند القيام بأعمال توسعة في المساجد.

* تقدم المحافظة على جهة القبلة الصحيحة كشرط من شروط الصلاة إذا لم يمكن الجمع بينها وبين المحافظة على توسط الإمام بالنسبة للصف الأول، وعلى تجنب قطع الصفوف بالسواري، وعلى تفادي تضييق مساحة المسجد عموما.

* يقضي التمسك التام بمرجعية بلادنا في الفقه والإفتاء بالقول ببطلان صلاة كل من تعمد عدم التحول إلى السمت الصحيح بعد العلم به.

* توجد فتاوى معاصرة عديدة لدوائر إفتاء لا تقتصر على المذهب المالكي في مرجعيتها الفقهية وترى عدم بطلان الصلاة مع تعمد الانحراف اليسير عن سمت القبلة وتنفي حرمته.

* نظرا لفشو ظاهرة انحراف المحاريب في بلادنا واتجاهها إلى مزيد من الانكشاف لسائر المصلين في المساجد مع انتشار الوسائل الحديثة لتحديد القبلة، توصلتُ إلى وجود حاجة ملحة لبحث إمكانية التوسعة في الانحراف اليسير عمدا مراعاة للخلاف في هذه المسألة، وذلك في الفترة الأولى التي تعقب انكشاف انحراف مسجد ما عن السمت الصحيح للقبلة، حفاظا على وحدة جماعة ذلك المسجد، ووجهت السؤال حول ذلك إلى القائمين على الإفتاء في بلادنا.

 

٣) توصلت إلى جملة من الأحكام التي تهم المصلي بعد أن يعلم بانحراف قبلة المسجد المجاور لبيته، ومنها:

* أنه إن أراد الصلاة في المسجد المجاور لبيته بعد أن علم بانحراف سمت محرابه وقبل تصحيح قبلته فليصل فيه متجها إلى السمت الصحيح.

*  لا يضر صلاته وقد صحح سمته أن يأتم بإمام المسجد المنحرف عن القبلة إذا كان انحراف الإمام بالنسبة له باق في حدود الجهة الصغرى للقبلة.

*  لا يأتم بإمام ذلك المسجد قبل تصحيح قبلته إن كان الانحراف متجاوزا الجهة الصغرى للقبلة إلى جهتها الكبرى، لاختلافهما في الجهة حينئذ .

*  لا يجب على المصلى أن يعيد ما يقع من الصلوات سهوا إلى السمت المنحرف، لكنه لو انتبه أثناء الصلاة إلى أنه أخطأ في سمت القبلة فإنه يجب عليه أن يتجه إلى السمت الصحيح ما دام الانحراف يسيرا -وهو الغالب- ويمضي في صلاته.

*  ليس على المصلى أن يعيد ما وقع من الصلوات في ذلك المسجد قبل العلم بانحراف قبلته وتصححيها.

 وفي الختام، أقترح أن تتكاتف جهود جماعات المساجد والهيئات المختصة ببناء المساجد والإشراف عليها من جهات رسمية وجمعيات خيرية وجماعات محلية وغيرها من أجل تفادي انحراف المحاريب في كل ما سيتم بناؤه من مساجد جديدة، وفق مبدإ الوقاية خير من العلاج.

ويمكن للقارئ المهتم الحصول على نسخة من البحث بإرسال رقمه على الوتساب عبر الماسنجر.