مشاعرة: ولد عبد اللطيف يستفتى عن حكم نقد الشعر وولد بتار يفتى

2021-11-22 13:18:42

 يسائلكم يا سادة الفقهاء 

أريب أديب من وراء وراء

 

أسائل عن فرع من الفقه وارد 

تعم به البلوى لدى الأدباء

 

هل النقد للأشعار في الشرع غيبة؟

فتلجم عنها ألسن البلغاء

 

لقد حدها الأعلام: ذكرك عن أخ

أمورا متى تذكرْ تنلْه بسَاءِ

 

هل النقد في ذا داخل فبمنعه

قضى مُنزِلُ الأنعام والشعراء

 

أم النقد كالتعديل والجرح جائزٌ 

به ذكر أشياء لدى العلماء؟

 

أم النقد علق لا يجوز اكتنازه؟

فيبذل للقراء والفقراء

 

أم النقد زجر أن يجاهر شاعر 

بسوء على الأشهاد غير سواء؟

 

أبينوا لنا إن الإبانة راحة 

من الأمر ذي المخلوجة المتنائي.

 

فأجابه الشيخ محمد ولد بتار ولد الطلبه بقوله:

 

على السائل المسؤول يوم قضاء

وفتوى سلام من مجيب نداء

 

سؤال أديب من أَمامِ أمامُ لا

وراءُ لذي سمع لديه وراءِ

 

"هنيئا مريئا غير داء مخامر"

لمنتقد في الشعر أدْوأَ داء

 

فقمع رديء الشعر إن هو لم يكن

من الواجب العيني فهْو كِفائِي

 

ولا سيما إن تُلفِه وهو رافع

عقيرتَه في المحفل المترائي

 

ألست ترى أن المجاهر بالخنا

من اغتابه ناجٍ لدى الفقهاء

 

ومن قصد الأنداء يعرض لُبّه

فإخباره حتم على النصحاء

ولا ضير في نقد بفن لصونه

كمسِّ نُضار للصفا بصِلاء

ومنتقد الأشعار من أهل عصره

له إسوة في شاعر العلماء

وإن تلتمس أقوى الأدلة فاستند

لما قبل الاستثناء في "الشعراء".