مهرجان التيدنيت... / دمبه/ الميداح

2022-05-09 09:32:33

 ليس عندي من المعلومات عن "التيدنيت" ما يشجعني على الجزم بأنها آلة موسيقية فريدة من نوعها و أن استعمالها ينحصر في بلادنا و في بعض الدول الافريقية القريبة منا... أظن ذلك، على كل حال... 

أما ما أنا متأكد منه هو أن لها طعما خاصا في بلادنا و لدى الشعوب التي نتقاسم معها نفس الثقافة كما أن دورها هنا يتعدى وظيفتها الموسيقية إلى ما هو أعرق و أشمل : فقد شكلت وعاء لثقافة عالمة و لتاريخ حافل بالأمجاد و الذكريات لأن وراء كل "شور" من معزوفاتها قصة تضيئ تاريخ فترة معينة أو أمير أو بطل أو عالم أو رجل كريم... فكلما عزفت "التيدنيت"، كلما أسدل الستار عن حقبة من تاريخ هذا الشعب المجيد و تذكر الناس قيم الأسلاف و تاريخ الأمة. و بذلك، يمكن القول إن هذه الآلة تدعو دائما إلى مكارم الأخلاق و تربط الإنسان بماضيه المشرق الذي هو بمثابة الحائل بينه و بين الإنحلال و الإندثار...

و لذلك السبب، سعدت كثيرا بحضور اجتماع تحضيري لمهرجان "التيدنيت" الذي سينظم في بحر الأسبوع القادم، بدعوة كريمة من  صديقي الفنان باب ولد حمباره و هو منسق هذه التظاهرة.

و كان من بين الحاضرين المدعويين عازفون مهرة من بينهم، على سبيل المثال لا الحصر السادة اماكه ولد دندني و لكبيد ولد أحمد زيدان و عتاك ولد السيد.

و قد حضر كذلك مثقفون و شعراء كبار لهم اهتمام بآلة التيدنيت، أذكر منهم :

- الدكتور التقي ولد الشيخ

- الدكتور محمد ولد اصوينع

- السيد أحمد ولد بركه

- السيدة ليلى منت شيغالي

و تحدثوا كلهم عن أهمية المهرجان المرتقب و عن دور التيدنيت في الحفاظ على التراث الوطني.

و يأتي هذا المهرجان في وقت تواجه فيه هذه الآلة تحديات كبرى و يكثر فيه أدعياء عزفها على حساب  العازفين الحقيقيين المهرة.

أتمنى النجاح لهذا المهرجان كما أتمنى أن توليه الجهات الرسمية العناية اللازمة ليتحقق بذلك مجهود فعال في سبيل ترقية التراث الموريتاني الأصيل... 

و زيادة على ذلك، أرجو من القائمين عليه أن يجنبوه الطابع السياسي لأن فيه مصلحةَ كل الموريتانيين بغض النظر عن أحزابهم و حركاتهم و طموحاتهم السياسية الضيقة.