أحداث 89 والجرح النازف..../ الأستاذ شيخنا ولد محمد سلطان

2021-12-04 21:42:59

شكل الوجود التاريخي الموريتاني في السينغال صفحة مشرقة لجالية مسالمة نشطة شكلت عصب الحياة لقطاع التجارة السينغالي فترة من الزمن.

لكن حسابات السياسة وصراع الفرقاء السينغاليين ومصالح فرنسا الاستعمارية اتخذت من استهداف هذا الوجود هدفا فعمدت إلى افتعال صراع بين الشعبين اتخذ من حادث عرضي بين منمين وفلاحين من قوميتين زنجيتين على الاراضي الموريتانية ذريعة لتصفية الوجود الموريتاني على ارض سينغال.

اتجهت الغوغائية السينغالية مؤطرة من طرف المعارضة السينغالية الراديكالية بقيادة المتطرف عبد الله واد وعنصريي FLAM وبرعاية من الاجهزة الأمنية السينغالية لتعيث فسادا في المصالح الموريتانية حيث تم قتل الابرياء الموريتانيين في شوارع المدن السينغالية بطرق ابشع مما فعل النازيون لليهود احرق بعض الموريتانيين داخل افران المشوي وهم احياء واضرمت النيران في منازل بعض من المشايخ الموريتانية ليتحول ساكنوها في لحظات إلى رماد بشري وسلبت المتاجر والسيارات والمنازل المملوكة لموريتانيين كل ذلك تم بمباركة ورعاية من النظام السينغالي وكدس 170ألف مهاجر موريتاني وسينغالي من أصول موريتانية في ظروف سيئة لا ماء ولا طعام في ميادين سينغالية ليتم تسفيرهم على متن طائرات جزائرية ولم يصطحبوا معهم من اموالهم سوى مايسترون به عوراتهم.

كان الاعلام الموريتاني ضعيفا والأداء السياسي أضعف وتم التضحية بمصالح هؤلاء الابرياء مقابل حلحلة الاشكال الناجم عن تسفير نظام معاوية لمئات من الموريتانيين من أصول غرب افريقية إلى سينغال.

إننا اليوم ونحن نتابع تحريض بعض وسائل الاعلام السينغالية اثناء تغطيتها لمظاهرات في بعض المدن الموريتانية المطالبة بما يسمى بتصفية الارث الانساني لا يسعنا إلا أن نطالب وبالحاح بمايلي :

التقدم بشكاية إلى محكمة الجنايات الدولية ضد رموز النظام السينغالي فترة الاحداث وكذا زعيم المعارضة السينغالية واد وقادة FLAM باعتبارهم مجرمي حرب.

نشر لائحة باسماء الشهداء الموريتانيين في تلك الاحداث.

الزام السلطات السينغالية بالتعويض المادي لذوي الضحايا.

استرجاع كافة الممتلكات المادية والاصول العقارية المملوكة لموريتانيين في سينغال  التي سلبت منهم اثناء تلك الأحداث. 

تخصيص يوم سنوي للتضامن مع الموريتانيين ضحايا تلك الاحداث.

تشكيل لفيف من المحامين لاسترجاع كرامة وممتلكات المسفرين الموريتانيين جراء تلك الاحداث.

شيخنا محمد سلطان