وقائع محاكمة المسييء تؤكد قرب إطلاق سراحه

2017-11-08|19:57

تميزت وقائع محاكمة المسيء محمد الشيخ ولد امخيطير اليوم فى قصر العدالة بانواذيبو بعدة إجراءات اتخذتها هيئة المحكمة تؤكد إرادة قوية لدى القضاء الموريتاني فى طي الملف بشكل يرضى الهيئات الغربية ويعجل بإطلاق سراح المسييء ؛

وقبل استعراض وقائع المحاكمة ينبغى أن نشير إلى أن السلطات اتخذت هي الأخرى جملة من الإجراءات المعززة والممهدة لإجراءات المحكمة حيث اتخذت الأولى (السلطات) إجراءات أمنية مشددة فى كل من نواذيبو ونواكشوط أغلقت بموجبها الساحات والطرق المؤدية إلى قصر العدالة بانواذيبو، كما تم فى نواكشوط إغلاق ساحة بن عباس والمطار القديم والطرق المودية إلى الرئاسة والوزارات ة وصدرت أوامر صارمة لقوى الأمن بالضرب بيد من حديد على كل من يتظاهر نصرة للجناب النبوي وتم الدفع بأعداد كبيرة من قوات الدرك والشرطة لفرض الهدوء عنوة.

وعلى الصعيد السياسي تم إصدار بيانات وتصريحات من طرف هيئات وشخصيات دينية وقانونية محسوبة على النظام تدعو للهدوء وتكيف تهمة المسييء فى نطاق الردة بدلا من الزندقة وتحذر من التظاهر والفوضى.

كما لوحظ تراجع حماس جناح النصرة المحسوب على النظام فى الدعوة للحشد والتظاهر وهو ما انعكس سلبا على حراك النصرة اليوم فى كل من نواذيبو ونواكشوط.
أما على مستوى قصر العدالة بنواذيبو فقد بدت الإجراءات المتخذة من طرف هيئة المحكمة أكثر وضوحا وأقل استحياء، وذلك ما نلحظه فى النقاط التالية:


1 - منعت المحكمة وفود الهيئات المساندة للدفاع عن الجناب النبوي من دخول المحكمة فى حين سمحت للهيئات الغربية الداعمة المسييء بالدخول ومتابعة وقائع المحاكمة.


2 - أُدخل المسيء إلى قاعة المحكمة وهو مبتهج ومكرم يرفل فى حلة فاخرة من "أزبى"، وتعاطى معه رئيس المحكمة بأريحية ووقار بخلاف الظروف الذى مثل فيها المعارض "المسيئ" محمد ولد غده أمام المحكمة قبل أسبوعين مقيد اليدين مرفوض الحجة مسلوب الكرامة.


3 - بعد بدء مرافعات طرفي النزاع استجابت المحكمة لدفوع شكلية تقدم بها دفاع المسيئ من بينها عدم الاعتراف بطرف مدني يمثل الجناب النبوي فقررت المحكمة الاستجابة فورا لطرف المسييء فبادرت بسحب الاعتراف من لفيف المحامين المدافعين عن الجناب النبوي على الرغم من أن جميع المحاكم السابقة التى مر بها الملف بما فيها المحكمة العليا (أعلى هيئة فى هرم القضاء) لم تعترض يوما على وجود دفاع الجناب النبوي ولم تطعن فى شرعيته.


4 - طالب ممثل النيابة العامة الذى أصبح هو الممثل الوحيد للجناب النبوي فى الجلسة بتكييف تهمة المسييء فى نطاق الردة بدلا من الزندقة، التى لا يستتاب مرتكبها، وهو ما يمهد الطريق أمام هيئة المحكمة لتقضى بتكييف التهمة فى نطاق الردة طبقا لطلب ممثل الطرف المتضرر. وعندها يتم رفع الملف إلى المحكمة العليا للنظر فى توبة المسييء لتبدأ إجراءات قبول توبته وإطلاق سراحه.

وكالة الرائد - أفلواط الداهى



تابعونا على