في رثاء المرحوم محمد المامي بن محمد بن ادفال

2017-07-07|08:34

بقية السلف المرضي إباه -- بالأمس ودعنا رحــــماك رباه 

أدخل على قبره رَوحا ومغفرة -- ورحمة منك في مأواه تلقاه

وأكرمَ الله مثواه وبوأه-- مقام صدق وأحياه وحياه

جزاه مولاه في مسعاه خير جزا -- وضاعف الأجر في مسعاه مولاه

يلقاه في البشر باريه ويكرمه --- يظله يوم لا ظل ويـــرعاه 

كنا إلى الأمس نستجلي بطلعته -- صنائع البر حتى حل مثواه

ما مله الركب لا كلا ولا رغبوا -- عنه بلَ آذنه الداعي فلباه -

كم فيه من سلم للمدح يعرفه -- منه المعاصر.. أدناه وأقصاه

فكم أفاد علوما عز مدركها -- بمنطق صح مبناه ومعناه ---

وكم أضاف على اللأواء طارقة -- ترتاد منزله.. ما انفك تغشاه

وكم تيممه عاف.. على بعد -- يشيم برق أياديه فيرعاه ---
--
وكم تصدر للخيرات مستبقا -- يستهل الصعب ما إن ذل لولاه

والحمد لله أنا من سعادته -- على يـــقين فبشراه ونعماه

بشراه ما من ثناء ظل يتبعه --- وقوله "وجبت" بشرى.. فبشراه

والحمد لله في أبنائه خلف -- وحــافديه نـــعماه نعماه -

وفي أُولي وذوي قرباه أجمعهم -- ومن يَــــــــــــمتُّ بـــــقرباه لقرباه

أحياهم الله في عز وتكرمة -- وطيب عيش كما قد كان أحياه

ثم الصلاة على الهادي وعترته -- وصحبه مع من في الحق والاه


       
       أحمد فال بن أحمد الخديم


       13 شوال 1438هـ



تابعونا على