من هدي السلف الصالح في شهر رمضان (ح )1

2015-06-17|17:02

يسرنا في "تفاصيل" أن نقدم لكم من حين لآخر -طيله شهر رمضان المبارك- مقتطفات من عمل ونهج وأدب السلف الصالح متعلقة بهذا الشهر المبارك؛ تكون نبراسا نستضيء به في عبادتنا.. في معاملاتنا.. في أخلاقنا وسيرنا.. في حياتنا اليومية، ولم لا؟! فقد كانوا القدوة الحسنة..كانوا قليلا من الليل ما يهجعون وبالأسحار هم يستغفرون.. تتجافي جنوبهم عن المضاجع يدعون ربهم خوفا وطمعا ومما رزقناهم ينفقون..

التفاصيل

من ذكريات السينكال .. شخصيات لا تنسى: أحمد فال ولد أبوه

2015-06-15|11:09

روصو اليوم- في دكار المدينة الجميلة .. قضيت فترة من طفولتي .. لعبت في شوارعها وأزقتها صحبة صديقي وتربي إبراهيم دندرا (هاجر منتصف السبعينيات الي فرنسا حيث
يقيم والده وتوطن هناك .. ابن أخ صديق والدي إبراهيم سيسي رحمهم الله) كنا نقضي الوقت في تتبع شوارع انتلين .. البطوار .. جل طبي .. كان لنا أصدقاء كثر .. وكانت هذه الأحياء أيامها تعج بالسينكاليين من أصول موريتانية .

التفاصيل

المحظرة.. فنون ومناهج وطرق تدريس

2015-06-15|09:54

المحظرة هي الجامعة التي تدرس فيها "بتمعن وإتقان" جميع العلوم الإسلامية التقليدية من علوم القرآن والحديث والتوحيد والسيرة النبوية وأيام العرب وأنسابها والفقه وأصوله وقواعده وعلوم اللغة من نحو وصرف وبلاغة وأدب ومنطق وحساب وطب نبوي.

التفاصيل

دمُ الفواصل... شعر/ المختار السالم

2015-06-09|21:20

آنستُ جرحك.. لا يأسٌ ولا حولُ..

                          لا غيمة في اجتراح الأفق تبتهلُ..!

كل المساءات أغوتْ من دمي شيعا،

                               تناثرتْ ودليلُ الساعة الخللُ..

لا طائرٌ بحديث الفجر يخبرُ عنْ

                            إزار بلقيسَ.. لا خلّ ولا سبلُ..

لا بحر للبحر لا برّ يصالحني،

                     لا خَصر يشغلُ.. لا حبّ.. ولا غزلُ..

لا وجهَ يبتسمُ المنفى له أبدا..

                       ولا شواطئ.. إلا الحزن والخبلُ..

وإنّ بيْنَ ديار الحزن متّسعا

                  لقامة الدمع، حيث اليأسُ والوجلُ..

 

بأيّ واد يهيمُ الشاعرُ الرجلُ؟

                      وحنظلُ اللحظات الصفر ينشتلُ..؟

وكم أرى من ظلال لا حدود لها

                      تنمو الظلالُ ولا ينمو لها ثقلُ..!

إنا كذلك يا أمّ الصروف وقدْ،

                       تنكرتْ بخطانا البومُ والدجلُ..

دم "الفواصل".. لا فصلٌ عواصفهُ

                 لوْ كانَ بالبتر والأسياف ينسدلُ..!

كل الدماء.. دمائي بعد فاصلة..

                    "لكنها باختبال الليل تختبلُ"..

كل الدماء.. دمائي كيفما انسكبتْ،

                   ذلتْ نوارسها، أو دالها جللُ..

كلّ المدائن حظّي ما صحا طللٌ..

                   لأنّ في مشرقيها بلّغَ الرسلُ..

وفي مسافتَها غنّتْ مسافتُها

                غيمَ الزمان، وظلّ النخلُ يكتحلُ..

 

قالوا معا، ما لهذا الجرح منْ رقإ

             يرجى، فقلتُ بحدّ السيف يندملُ..

فما يزالُ على العلات مرتفعا

               روحُ السموّ، وفي ألوانه ثملُ..

وكلّ حبّة رمْل، من تعلّـقها

                  بآية السر، في إصرارها جبلُ

آت لك الفجر.. ضلعُ النصل ينبتهُ

            تحثو به الخيلُ.. أو تصحو به المقلُ

إنا كذلك ما يدمى لنا نفرٌ

                     إلا وأزجله في بحّة زجلُ..

وكم تخلّـفَ عن "ذي قار" منخذلٌ

                لكنها أصبحتْ تاريخَ منْ فعلوا.

 

يا سائلَ الرملِ إنْ ضربا، وإن عوزا،

                         إنّي إلى النجمِ من عينيك أنشغلُ..

والحلمُ لي منْ خلاءِ الريح منتبذٌ

                       صبا به الراحُ أو أغوى به الخطلُ

لمنْ تنهّـدَ هذا النهدُ.. غيرّ يدي..

                   أو "بسْترَ" اللحظ لي منْ حبه كفلُ..

وكنتُ أسألُ بوحي عن ملامحه،

                          وإذْ يجيبُ فلا حزنٌ ولا عللُ..

 

لكمْ سبانا علوّ الهام من زمن

                           حتى تمنى علينا سبْيَهُ النفلُ..!؟

واليومَ يا ورطةَ القيعانِ في قدمي،

                قدْ لوثــتـْـني الخطى، واستوحلَ الوحلُ..

وعدتُ أدمنُ سكبَ النار في شُعَبي

                          علّ المحلقّ من أعنانه يصلُ..

لكنّ عزمي، ولي حـقٌ، ولي نسبٌ،

                سيجرفُ الصعبَ، مهما بُسْتـِنَ الزللُ

لا غُصْنَ أرفعهُ!.. من يجرفون دمي

                      لا يعلمونَ بأنّ الحق متصلُ..

تلك الأكفّ التي لاحتْ مسالمة

                  لمْ يرقبِ الله من زيتونها شتلُ..

 

صالحتُ حزني، ولمْ أصعدْ لرابية،

                    لأنّ حلمي نسيمُ الأهل ما وصلواُ..

وإنّ حلمي إلى أحلامهم وطنٌ

                          بكلّ ماء العيونِ النجلِ يغتسلُ..

والدهرُ سيّـدُ هذا الدرب ما شربتْ

                    لحظَ السنين رجالُ السيف، والشعلُ

فنحْنُ أهلُ العلا إنْ عزّ منبتهُ

                       ونحنُ- والله - أهلُ الله إن سألوا..

فاندبْ دموعَ سيوف لا نساءَ لها..

                         كل الدموع إذا استبكيتها عسلُ..

لنْ تبتئسْ ومرايا النخل واحدةٌ

                      يساجلُ الأمسَ في إغوائها الأزلُ..

وابشرْ لمنْ ماتَ كيْ تحيى مدائنهُ

                       خفقَ البحار، ولا تغتالها النحلُ..

وابشرْ.. ففي كلّ جرْح نازفٍ ظللٌ..

                     وكلّ حرْف غفتْ في صمه الجُملُ.

 

نواكشوط في: 8/يونيو/2015

التفاصيل

من روائع شـــعر الحكمة لابن دريد

2015-06-07|23:48

لاسلامة من الخلق ولانجاة من الموت,,, لكن لندع علامة دهره ولغوي زمانه: محمد بن دريد الأدي صاحب المقصورة التي سارت على ألسنة أهل الأدب وإن كانت المقصورة تلك ليست موضوع حديثنا لأن موضوعنا هو:السلامة من الناس وصعوببها فلنترك الشاعر يفسرلنا ويحدثنا بأبيات وقصيدة في نفس الموضوع حيث قال :

التفاصيل


تابعونا على