ليبيا .. لاكهرباء.. لاخبز.. لاماء / محمد علي المبروك

2015-08-10|06:52

لاكهرباء لاخبز لا ماء ، هذه هى فبراير بعد اربع سنوات ، الكهرباء تنقطع لساعات طويلة وتعود لساعات قليلة و تتحول البيوت الى مايشبه الكهوف المظلمة ، تعيش الظلام مع زمن الظلام وتعيش النهار مع زمن النهار وتعيش شدائد الحرارة اللافحة مع زمن الحرارة في هذه الايام ، لا تكييف ولاهواء لطيف ، المياه منقطعة تماما لان اغلب بيوت الليبيين تعتمد على المضخات الكهربائية واستطاع بعض الليبيين اقتناء مولدات للكهرباء لاتكفي توليدا لفترة انقطاع الكهرباء الطويل واغلب الليبيين العاديين لايستطيعون شراء هذه المولدات وعادت بعض النسوة في ليبيا الى غسل الملابس باليدين فآلات غسيل الملابس تدور بالكهرباء واصبح غسل الجسم مع شدة الحرارة ونضح الأجسام للعرق مجهدا يتم عبر دلوا من ماء ووعاء يملأ من الدلو باليد ثم يسكب على اعلى الرأس حتى يعمم الجسم بالماء والماء مما خزن في الفترة القليلة التى يحل فيها الكهرباء خطفا ، في هذه الكهوف المظلمة تفح الجدران عند الليل بحرارة خانقة تحيط الأجسام فتعصرها عرقا وتغرقها فيه غرقا ويصبح النوم المستحيل كابوسا في جحيم من الحر يقلب الأجسام في كهوف البيوت التي كأنها أفران ونيرانها الحارة التي لاترى تهب خفية عبر الظلام ، ظلام يعطل الابصار وحر شديد كمن تحيطه النار و لايسمع في الاحياء السكنية عند العبور مشيا الا صراخ الرضع والأطفال في ليالي الظلمات  بسبب شدة الحرارة التي صفدت بشرتهم النقية الندية بعرق مالح يشحذ اجسامهم الناعمة الضعيفة فيهيجها بطفوح حمراء منها يتألمون  ، بأي ذنب ولدتم في ارض حتى انتم شعرتم بجحيمها وليتكم تعلمون مايدور حولكم لصرختم أبدا على بلاد كتب عليكم ان تولدوا فيها و تنفجر فيها المأساة انفجارا  ، ماء الشرب يبرد في قرب الماء أي اواني الفخار ( البرادات ) وموائد غالب الليبيين فقيرة يسيرة  تفتقر للحوم والتى فسادها محقق  فالثلاجات المنزلية لم تعد تؤذي مهمتها التبريدية او التجميدية وانعزل اغلب الليبيون العاديون عن معرفة مايدور حولهم من احداث لان اجهزة الإذاعات المسموعة والمرئية ووسائل الاتصال الاخرى خامدة هامدة بخمود وهمود الكهرباء ، في مدينة طرابلس وغربها قفلت المخابز وخمدت نيران أفرانها ويرجع الامر الى نقص الدقيق والانقطاع الدائم للكهرباء وبذلك انقطع رغيف الخبز المعروف في ليبيا وقد وصل سعرالرغيف الواحد في بعض الأماكن لندرته الى دينار ليبي وحل بدلا عنه في بعض المحال التجارية الرغيف الشامي الرقيق المستدير وهو لم يعرف في ليبيا انتشارا الا في هذه الفترة وهو رغيف مجهول المصدر ولايعلم احد من يصنع هذا الرغيف ولامكان  صناعته ولامكوناته ولامحتوياته فقد استعاض به الشعب الليبي عن الرغيف الليبي المعروف وهو مغلف بأكياس من اللدائن تغليفا متخلفا لايهم من يصنعه صحة من يتناوله بل يهمه المال الذي سيدفعه من يرغب في تناوله ، وحتى هذا الرغيف البائس بدأ ينقطع هذه الايام. 

ليبيا الآن تغرق في الظلام فعليا وهناك معاناة معيشية طالت حتى الرضع والأطفال  وبلاء الكهرباء ليس من الشركة العامة للكهرباء ، التى قامت بما لم تقم به اي شركة عامة اخرى ، البلاء من الوضع الليبي العام الذي لايستمر معه كهرباء او ماء او خبز او حياة وهو وضع خلقه المؤتمر الوطني العام والذي افرز حكومات من النصابين واللصوص حولت لها المليارات تلو المليارات والتي تنشئ العشرات من الشبكات الكهربائية الضخمة والحديثة و المستقرة لعشرات الدول ،ماهذا الاهدار الكبير الذي لم يعد على الشعب الليبي حتى بالقليل ؟  والله ان هى الا جرائم كبرى تستدعي الحساب والعقاب العسير والا بعد ذلك الطوفان  ( أغثنا يارب .. أغثنا.. اموالنا تتلاشى وحياتنا ومعايشنا معها تتلاشى بمن لا أمانة لهم )

 ومن هذه الحكومات ذات الإفراز السيئ حكومتي الكيب وزيدان ، في حكومة الكيب برز الأفاك وزير الكهرباء* بسيرة احتيالية حتى يصبح وزيرا للكهرباء ومن سيرته  *(( قام بالعديد من الدراسات في تخصص الكهرباء ، وساهم في رسم السياسات الاستراتيجية لقطاع الكهرباء في إمارة دبي وكان مسؤولا على تنفيذ ومتابعة المشاريع الكهربائية بإمارة دبي )) وهاهو وضع الكهرباء من بعده ، هل مثل هذا الوزير راسم للسياسات والخطط للطاقة الكهربائية ؟  بل رسم من فترة وزارته تخبطا وجهلا تردى معه وضع الكهرباء ويجب ان يحاسب على سيرته الاحتيالية وعلى الاموال التى انفقت في عهده على الكهرباء وفي حكومة زيدان برز وزير الكهرباء مستعرضا لمشاريع وإنشاءات كهربائية عديدة وحولت له الاموال فذهبت الاموال ولم تأت المشاريع والإنشاءات الكهربائية وهاهو الكهرباء من بعده ، اليس ذلك نصب .. اليس ذلك احتيال على الشعب الليبي ، المؤتمر الوطني لم يكتف بافراز النصابين والمحتالين حكاما بل دعم ورسم أمراء الشر .. أمراء الحروب في ليبيا .. أمراء الجرائم .. وعبيدهم الذين يقاتلون ويحاربون بعضهم بعضا فدمروا كل شئ وقتلوا كل شئ وهجروا كل شئ ( حتى الطيور ) ومن ذلك تدمير شبكات الكهرباء ومحطاته . اربع سنوات ويزيد وهذا المؤتمر يرسم لنا التعاسة رسما حتى وضعنا فيها ولازال محيط التعاسة يتسع .. لاكهرباء .. لاخبز .. لاماء .. لا مرتبات .. لا اتصالات .. لا طرق ..لا مشافي ويجب ان ينهض الشعب الليبي على هذه الاوضاع قبل ان تنهض عليه تعاسة التعاسة . حسبنا الله من الاشرار .. حسبنا الله من الدمار.. حسبنا الله من الانهيار .. الله .. الله ملاذ . لشعب هذه البلاد . 

___________________________________________________________

**وزير الكهرباء في حكومة الكيب : عين بعدها في حكومة زيدان نائبا لرئيس الوزراء ، هل تعلمون متى يداوم هذا الكسول في رئاسة وزراء زيدان ؟ يداوم في رئاسة الوزراء بعد الساعة التاسعة والنصف صباحا ، في الجارة تونس جميع الوزراء يداومون في وزاراتهم فيى توقيت منضبط وموحد وهو في الساعة السابعة صباحا . سيرته التي بين الأقواس موجودة في اراشيف الصحف والمواقع الصحفية والإعلامية .  

كاتب ليبي

التفاصيل

انطباعات قارئ ليوميات غوانتانامو / محمد الأمين بن الشيخ بن مزيد

2015-08-08|08:35

انتهيت من قراءة مذكرات محمدو ولد صلاحي التي لا تغطي إلا حوالى خمس سنوات من معاناته مع الأمريكيين المرعوبين وهي تصور ما لاقاه الرجل من تعذيب وإهانة.

التفاصيل

حتى لا نركع مرة أخرى!(2)/ بقلم الأستاذ محمدٌ ولد إشدو

2015-08-06|19:17

هل نحن مع الاستبداد والطغيان والفساد والضياع وعودة الحكم السابق في شخص رأس أو ذنب، أم نحن مع العدالة والديمقراطية الموعودتين، ومع التغيير الذي طالما حلمنا به، وكافحنا من أجله؟

التفاصيل

قصتي مع فواتح أغسطس.... (التفاصيل)

2015-08-03|12:14

قصتي مع فاتح أغسطس طويلة ومتشعبة، لا يضاهيها الاّ قصة الموريتانيين جميعا مع ثالثه وسادسه والتي يبدو أنهم سيعنون منها كثيرا.

التفاصيل


تابعونا على