"معركة" تغيير العلم وتعديل الدستور وإرهاصات المستقبل/ محمد المختار ولد محمد فال

2017-03-06|11:30

المتتبع للشأن العام بموريتانيا اليوم، سيجد نفسه أمام لوحة بها مطبات وأخاديد تعمق عن قصد، ومجاهيل ومؤشرات، تجعله في حالة قلق جدي، وأمام احتمالات قد يصبح أحلاها أمر من الحنظل.. وسيزداد قلقه أكثر، عند ما يدرك أن المعنيين بالشأن العام، هم أكثر الناس تفاؤلا بالمستقبل، تقليدا للنعامة، غارقين في اهتماماتهم الذاتية، متجاهلين علنا كل المخاطر والتحديات الماثلة.

التفاصيل

إلى النخبة: (مبادرة لمصلحة الوطن )

2017-03-05|13:16

في أغلب بلاد الحضارات المكتوبة يتفق الناس على ثوابت . قد يكون منها الاختلاف، لكنهم يتعايشون ، و في الحد الادنى، يتساكنون ،و  يُسلِّمون بانه لا إمكان لتغيير الجغرافيا التي تربط منازلهم، وإن تباعدت الرؤية، و تناقضت الرؤيا، وتبعا لمنسوب الرقي ،هبوطا أو صعودا ، يجهد أولو الفكر و العلم في التقريب بين العامة ، وترتيب قواعد الخلاف بين الخاصة،

التفاصيل

فن الإلقاء الشعري أو الإنشاد

2017-03-04|14:34

الإلقاء أو الخطابة هو إيصال نص مرتجل أو مكتوب إلى جمهور معيَّن ؛و يختلف النص باختلاف الجمهور المخاطَب وهو ما عبرتْ العربُ عنه بالقول المأثور ” لكل مقام مقال”.

التفاصيل

هنأنا اللغة العربية ونسينا تعزيتها.../ بون عمر لي

2017-03-02|19:56

احتفل العالم العربي باليوم العربي للغة العربية في 1مارس وتبادلنا التهاني بمناسبة حفلات تكريم اللغة العربية من هنا وهناك ، وتغنيتا بأمجادها وعزتها وشرفها ، وشكرناها على دورها الرسالي الذي عبر عنها شاعرها المحبوب:

التفاصيل

بين العربية المغيبة و "الفركفونة" الرخوة/الولي ولد سيدي هيبه

2017-03-01|11:00

إذا كانت اللغة العربية تعاني بفعل الناطقين بها ضعفا في النهوض بمسؤولياتها التعليمية و العلمية العصرية بما يَبنِي و يُعد المُواطنَ "الإيجابي" الملتحم قلبا و قالبا بالحداثة في كل أوجهها المدنية و الحضارية ، فإن اللغة الفرنسية التي فرضها الاستعمار و اعتمدت بعد الاستقلال لغة عمل، لم تمنح البلد طاقتها و قدرتها بالقدر الذي يضعه في الوضعية الصحيحة أمام تحديات التخلف، و لا أن الذين اختاروها لغة تعليم و أداء و عمل حققوا بها أيا منجز بناء و لا منحوا البلد فرصة حقيقية في معركة التنمية.

التفاصيل


تابعونا على