مصادر: عزيز فى زيارة لغامبيا غدا الأربعاء

2015-02-17|11:06

قالت مصادر من الجالية الموريتانية فى غامبياا إن الرئيس محمد ولد عبد العزيز سيقوم بزيارة قصيرة لجمهورية كامبيا غدا الأربعاء للاحتفال مع نضيره الغامبي بعيد بلاده الوطني الذى يصادف الـ18 من شهر فبراير .

التفاصيل

الإخبار بالانتقال إلى اغوانتانامو (الحلقة الثامنة) محمدو ولد صلاحي

2015-02-16|21:58

في كل مرة كنت أرى .....، كان خفقان قلبي يزداد إلى حد بعيد وكأنني أرى شبحا، وفي إحدى المرات طلب من أحد المترجمين أن ينقل لي رسالة وكان جوهر الرسالة مقززا حيث توعدني بالاغتصاب، فرجوت الله جل جلاله أن يمنعه من ذلك وفي النهاية استجاب الله دعائي فقد تمت مساءلتي من قبل محقق آخر

التفاصيل

الوطنية لمقاومة التطبيع تشيد بمقاطعة الفنانين البريطانيين الثقافة الصهيونية

2015-02-16|17:25

أعلنت اللجنة الوطنية لمقاومة التطبيع مع الكيان الصهيوني مساندتها لقرار 700 فنان تشكيلي ابريطاني لكل الأنشطة الثقافية للكيان الصهيوني تضامنا مع القضية الفلسطينية.

التفاصيل

القطب النقابي بالمنتدى يدعو لتذليل العقبات أمام حوار جاد (بيان)

2015-02-16|07:35

تعيش البلاد منذ انقلاب 2008 أزمة سياسية وتفاقما مستمرا في مشكلاتها الاقتصادية والاجتماعية، وقد وصل الأمر إلى حد بات يتهدد مستقبل البلاد وسلمها الاجتماعي.

التفاصيل

رشوة متنفذين موريتانيين مقابل الحصول على صفقة 10 ملايين بطاقة ناخب

2015-02-15|04:22

أصدرت، أمس، إحدى محاكم العاصمة البريطانية لندن حكما بالسجن النافذ لثلاث سنوات على نيكولاس شارل اسميث، المدير التجاري ومدير الماركتينغ بشركة "اسميث إند أوزمان"البريطانية المتخصصة في الطباعة. كما حكم على والد المدير التجاري، المالك الأول للشركة، اكرستوفر جون اسميث، البالغ من العمر 71 سنة، بسنة وستة أشهر مع وقف التنفيذ والمنع من الحقوق المدنية لمدة سنتين.
وكانت هذه المطبعة العتيقة قد اتهمت بتقديم رشاوى لشخصيات في السلطة بكل من موريتانيا وكينيا.بغية الحصول على صفقات لطباعة بطاقات الناخب.
وأثناء محاكمة هذه المطبعة الأسرية العتيقة، التي افتتحت سنة 1850، قال القاضي دافيد هيغن ان "الأدلة قوية وغير قابلة للشك بأن مسؤولي هذه المطبعة قدموا رشاوي لمتنفذين في موريتانيا من أجل الحصول على صفقات طباعة بطاقات الناخب"، خاصة خلال الانتخابات التشريعية لسنة 2006، والانتخابات الرئاسية لسنة 2009، وما تبعهما من اقتراعات، مُنحت خلالها شركة "اسميث إند أوزمان"صفقة قدرت بأكثر من 10 ملايين بطاقة ناخب بعمولة لم يكشف عنها.
وكان الأمين العام لتكتل القوى الديمقراطية، أحمد ولد داداه، قد اتهم نفس المؤسسة بالمساهمة التقنية في تزوير الانتخابات سنة 2009 عبر أساليب معلوماتية غامضة. كما طالبت منسقية المعارضة الموريتانية بتحقيق في دور هذه المطبعة في تزوير انتخابات 2007.

التفاصيل


تابعونا على